vendredi 15 avril 2011

حقيقة ما حدث اليوم بمسجد الحبيب بسيدي بوزيد


حقيقة ما حدث اليوم بمسجد الحبيب بسيدي بوزيد : بعد انتهاء صلاة الجمعة قامو أفراد يزعمون انهم من حزب التحرير (الذي رفضت الحكومة إعطائه التأشيرة) بإدخال البلبلة و الفتنة داخل المسجد برفع أعلام و توزيع مناشير والتصوير بهواتفهم الجوالة, مما أدٌا إلى خروج المصلين من المسجد في حالة هلع وراء هذه الجماعة التي تقول " اننا مسلمين "... وفي حديث لهم تبين أنهم قادمون من معتمديات تابعة لسيدي بوزيد (جلمة و الرقاب) وليسوا أبناء المنطقة, وقد وقع تسليمهم إلى الجيش. وعلى لسان العديد من الذين كانوا داخل المسجد أن هذه الأفراد لم يتعرضوا لأي تعنيفًا كان ...  سوف نعلمكم بالمزيد من الاخبار ان تبين ذلك ...

video
فيديو لأحداث اليوم

فاروق صماري

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire