mercredi 20 avril 2011

لحظة هروب وزير الداخلية من سيدي بوزيد



 شهدت زيارة وزير الداخلية السيد الحبيب الصيد إلى ولاية سيدي بوزيد يوم الأربعاء لتنصيب السيد نبيل النصيري واليا على الجهة أجواء من التوتر والتشنج. 

فقد 
طالب عدد كبير من قوات الشرطة الذين كانوا يحملون الشارات الحمراء بتحسين عديد الوضعيات الاجتماعية والمهنية والنظر في سلم الترقيات والإفراج عن المساجين من قوات الأمن.


ولقي هذا التصرف استهجان واستنكار عدد كبير من المواطنين الذين واكبوا الزيارة واعتبروا أن هذا التصرف من قبل أعوان الشرطة شأنه أن يعيق التنمية في الجهة ويساهم في عزلها و  يقتضي في هذه الظرف ان تكون زيارة لوزير التنمية او التشغيل و ليس وزير الداخلية. مما أدٌا إلى هروب الوزير من الباب الخلفي للولاية. 

و للتوضيح أكثر أن من قام بعملية طرد الوزير هم رجال الشرطة عند دخولهم للولاية وليس أهالي المنطقة.


ولكم التحقيق الكامل بالصور, و الفيديو الحصري لعملية فرار الوزير.


  وقفة احتجاجية لأعوان الأمن أمام مقر الولاية

لحضة دخول الوزير لمقر الولاية و أعوان الشرطة 

 أهالي المنطقة أمام مقر الولاية بعد دخول أعوان الأمن 

هنا تم دخول أعوان الأمن للقاعة 


دخول المواطنين للولاية بعد هروب الوزير وخروج الشرطة 

دخول المواطنين للولاية بعد هروب الوزير  

احتجاج على الزيارة من قبل أهالي المنطقة داخل الولاية

الإلتفاف حول سيارة الوزير


سيارة الوزير من الداخل


  سيارة والي الجيهة




هنا الفيديو يبين عملية دخول الشرطة للولاية وكيفية هروب الوزير مع تواجد أهالي سيدي بوزيد خارج الولاية منذ البداية ثم بعد ما خرجوا أعوان الشرطة وقع فتح باب الولاية لدخول المواطنون


video

هروب وزير الداخلية 

فاروق صماري

1 commentaire:

  1. ها السيد هاذا راهو شريك الخو الكبير للإمرأة الخلوع في توريد اللحوم منذ أن إنتقل مع بن رجب لوزارة الفلاحة لهذا طردو غير كافي يلزم الباجي يعزلو حالا

    RépondreSupprimer